مقالات

الانحياز الإيجابي


بقلم: أ.د/محمد مختار جمعة
3/17/2018 12:34:39 PM

مفهوم الانحياز قد يذهب فيه العقل أول ما يذهب إلي المعني السلبي للانحياز الذي قد يفهم علي أنه لون من التبعية أو المجاملة أو المداراة أو حتي المواءمة ، وعدم الانحياز قد يفسر عند البعض بالاستقلال لا التبعية ، بل إن البعض قد يفهم عدم الانحياز علي أنه نفض اليد نفضًا كاملا من أي حديث إيجابي عمن يكون بيده مقاليد الأمور علي أي مستوي إداري أو تنفيذي أو سلطوي ، بل قد يفهم البعض أن عدم الانحياز يعني فقط إبراز الجوانب السلبية وأن النقد لديه قد ينحسر أو ينحصر في باب إبراز المثالب .
علي أن النقد الحقيقي المنصف المتزن لدي المتخصصين المدققين يعني التمييز بين الجيد والرديء ، وإن الإنصاف في النقد يعني أن نقول لمن أحسن أحسنت ونشُدُّ علي يديه ونُسانده ، ولمن أساء أو قصر أسأت أو قصرت ، ونأخذ علي يديه .
وقد تتجاوز مهمة الناقد ذلك إلي بيان طريق الرشاد والسبيل الأمثل لمعالجة وحل المشكلات وقد تتناول الأمر بالتحليل والتفسير والرصد قصد مساعدة متخذ القرار علي اتخاذ القرار المناسب ، وتقديم رؤي متعددة تجعل زاوية النظر والرؤية لدي متخذ القرار أوسع وأصوب وأدق.
ويمكن أن نقسم الانحياز قسمين: الانحياز السلبي وهو ذلك الانحياز الأعمي الذي يعني التبعية المقيتة ، وهو ذلك الانحياز الذي تحكمه المنفعة الشخصية التي تضرب بالمصلحة العامة عرض الحائط، وهو ذلك الانحياز للجماعات الهدامة الإرهابية والمتشددة ، التي تكون طاعة الأمير أو المرشد فيها طاعة عمياء ، أو تلك التي تصل بالبشر  العاديين لدي بعض الأيدولوجيات إلي درجة عصمة الأنبياء أو ما فوقها ، بحيث إن أحدهم قد يجادلك في نص قرآني أو نبوي صحيح ثابت ولا يسمح لك أن تناقشه أو تحاوره حول كلام شيخه أو أميره أو مرشده ، الانحياز السلبي هو الذي تحكمه مجرد العاطفة دون إعمال للعقل أو فهم للموقف أو تقدير للمصلحة ، وهو الذي يكون الحب والبغض فيه شخصيًّا لا مهنيًّا ولا موضوعيًّا .
    أما الانحياز الإيجابي فهوذلك الانحياز المنهجي المهني الموضوعي، هو ذلك الانحياز الوطني الذي يصب في مصلحة الوطن ويعمل لها ويدور معها حيث دارت ، هو الانحياز للوطن وبكل قوة وحسم وبلا أدني تردد أو توجس أو تخوف في مواجهة المتربصين ولا سيما في أوقات الشدائد والمحن وشدة التحديات ، وهو ذلك الانحياز الذي يجب أن نميل إليه وأن نفخر به ونجعله وسامًا علي صدورنا نشعر معه بالعزة والفخر، الانحياز المطلق للحق حيث كان وكيف دار ، ولمصلحة الوطن، وكل من يعمل لصالح هذا الوطن .
الانحياز الإيجابي هو الانحياز إلي قوي ومؤسسات الوسطية والاعتدال والوطنية في مواجهة الفكر المتطرف والجماعات المتطرفة ودعاةالتطرف ، وكشف طبيعتهــم وتفنيــد أفكارهــم وعدم تمكينهــم من مقـاليـد
الأمور السياسية ، أو الإدارية ، أو الفكرية ، أو الثقافية ، أو الدعوية .
وقد أكدت في لقاءاتي المتعددة بنخبة من خيرة شباب مصر فهمًا ووعيًا ووطنية أننا جميعًا ننحاز إلي الوطن ومصلحة الوطن ، وجزء من انحيازنا لهذا الوطن هو انحيازنا للتمكين للشباب الواعي وتأهيلهم وتدريبهم تدريبًا عاليًا يجعل منهم شركاء في النهوض بالوطن وقادة في الحاضر والمستقبل.