محافظات الخير

الشيخ علي طيفور:التلاحم الشعبي ضرورة لمواجهة الإرهاب


علاء قاعود
3/17/2018 11:40:57 AM

أكد الشيخ علي محمد طيفور وكيل وزارة أوقاف بسوهاج أن الوقت الحالي يحتم التلاحم بين كافة فئات الشعب لمواجهة الإرهاب الأسود الذي لا يقره دين أو خلق قويم.
وقال ان الجميع يجب أن يلتف حول مؤسسات الدولة لانجاح الانتخابات الرئاسية وإظهار مصر بصورة تتناسب مع دورها التاريخي والحضاري.
> ما هي مهمة الأوقاف في ظل الظروف العصبية التي تمر بها مصر؟
>>إن من أكثر المهام وخاصة وقتنا الحالي التلاحم بالمجتمع بكل طوائفه الشيوخ والشباب والأطفال والنساء والأقباط.
> ما رأي فضيلتكم في دور الجمعيات الأهلية التي تمارس عملا دعويا؟
>> لا يوجد جمعيات أهلية لها دور دعوي ولكن بالنسبة للمساجد التابعة للجمعيات الأهلية »الجمعية الشرعية»‬ فهي خاضعة لمديرية الأوقاف دعويا واشراف كامل وليس للجمعيات الأهلية نشاط دعوي الا من خلال الأوقاف لنها متخصصة في الدعوة.
> هل المساجد التابعة للمديرية ملتزمة بتعليمات الوزارة في تطبيق الخطبة المكتوبة؟
>> نعم هناك التزام بموضوع الخطبة المكلفين بها من قبل الوزارة ولكن بالنسبة للخطبة المقروءة فمتروكة للسادة الأئمة والدعاة علي حسب رغبتهم وما يؤهلهم للأداء الأقوي.
 تمر مصر بإنتخابات رئاسية فما دور الاوقاف؟
>> الحفاظ علي الوطن وتشجع المواطنين علي المشاركة الانتخابية حتي تظهر مصر بمظهر لائق امام المجتمع الدولي علي ان تمر هذه المرحلة بهدوء دون خلافات حفاظا علي أمن المواطنين.
>>كم عدد المساجد بسوهاج وخاصة الزوايا؟
 حوالي 6943 مسجد حكومياً و421 زواية حكومية.
>ماذا وجدت في أوقاف سوهاج عقب تسلمك المسئولية؟
>> وجدت شقاقاً في العمل بين العاملين ولامبالاة في إدارة العمل وتعاملت علي لم شمل العاملين واقتربت منهم لحل مشاكلهم مع توجيههم في سرعة انجاز العمل وتيسيره والردود علي متطلبات الوزارة من أعمال في جميع التخصصات وتسويد المحبة والمودة بين العاملين والتواصل حتي في الأمور الاجتماعية.
> ما هي رسالتك لابناء سوهاج لمواجهة الفكر المتطرف؟
>> ألا ينساقوا وراء الافكار الهدامة التي تخرب ولا تعمر ولا تبني ولا تؤدي إلا للفرقة والنزاع وخصومات بين أبناء المجتمع الواحد حيث إن الارهاب لا دين له ولا وطن له ولابد للشباب أن يتحصن بالفكر السليم من خلال المنهج الأزهري الوسطي المعتدل.
الجديد بالذكر أن الشيخ علي محمد طيفور وكيل وزارة أوقاف حاصل علي ليسانس كلية الدعوة جامعة الازهر بالقاهرة عام 1987 حيث إنه بدأ عمله اماما وخطيبا ومدرسا بإدارة أوقاف طهطا ثم إماماً وخطيباً بأوقاف شطورة ثم التحق بالتفتيش العام بالوزارة ثم وكيل  وزارة أوقاف سوهاج.