روحانيات

الحسن بن علي.. سيد شباب أهل الجنة


3/10/2018 2:32:12 PM

الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي (٦٢٤م - ٦٧٠م)، خامس الخلفاء الراشدين سبط رسول الله وريحانته، ولد في النصف من شهر رمضان عام ٣ هـ، قدم النبي محمد إلي بيت علي ليهنّئه، وسماه »الحسن»‬ توفي سنة ٥٠هـ ودفن في البقيع. سبط رسول الله وحفيده وريحانته وسيد شباب أهل الجنة، كنيته أبومحمد، وأحد أصحاب الكساء. أبوه علي بن أبي طالب ابن عم رسول الله رابع الخلفاء الراشدين عند أهل السنة وأمه: فاطمة بنت النبي محمد بن عبدالله سيدة نساء أهل الجنة.
استلم الخلافة بعد والده لستة أشهر فقط، حيث عقد الصلح مع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وتنازل له عن الخلافة وظهرت المعجزة النبوية في قوله للحسن »‬إن ابني هذا سيد وعسي أن يصلح به الله بين فئتين عظيمتين من المسلمين» (رواه البخاري وأحمد وأبوداود والنسائي).
أمضي الحسن رضي الله عنه السبط مع النبي زهاء سبع سنوات من حياته، وكان يحبه الجد حبا جماً، وكثيراً ما كان يحمله علي كتفيه ويقول: »‬اللهم إني أحبه فأحبه» (رواه البخاري في الأدب المفرد)، وقد شارك رضي الله عنه في فتح شمال أفريقيا وطبرستان، ووقف مع أبيه رضي الله عنهما في موقعة الجمل ووقعة صفين وحروبه ضد الخوارج، واستلم الخلافة وبويع بها بعد والده، ستة أشهر، وقيل ثمانية، وكان أول من بايع الحسن قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري فقال: أبسط يدك علي كتاب الله وسنة رسوله وقتال المخالفين، فقال الحسن: »‬علي كتاب الله وسنة رسوله فإنهما ثابتان».
والرسول يقول: »‬من أحب الحسن والحسين فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني» (رواه البخاري ومسلم وأحمد).
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله: »‬الحسن والحسين سيدًا شباب أهل الجنة» (رواه أحمد والترمذي والنسائي).
وكان يشتهر بكرمه وحلمه وله أقوال وحكم كثيرة أشهرها: »‬مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم، والترحم علي الجار، ومعرفة الحق للصاحب، وقري الضيف، ورأسهن الحياء».