تحقيقات

مطالبا بتجديد الخطاب الديني: مؤتمر تربية الأزهر يواجه التحديات التعليمية


متابعة ـ خالد السيد
4/7/2018 2:29:11 PM


عقدت كلية التربية جامعة الأزهر بالقاهرة مؤتمرها الدولي الرابع، بعنوان »التعليم الجامعي وتحديات القرن الواحد والعشرين تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بمركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر، بحضور الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر والدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة ورئيس شرف المؤتمر، والدكتور طارق سلمان نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث ونواب رئيس الجامعة، وعدد من ضيوف المؤتمر من الدول العربية والإسلامية، إضافة إلي عمداء وأساتذة التربية في الجامعات المصرية.
وأكد الدكتور حشمت عبدالحكم فراج عميد كلية التربية جامعة الأزهر ورئيس المؤتمر، أن المؤتمر، يأتي في إطار استراتيجية الدولة لتطوير التعليم والبحث العلمي، وينطلق المؤتمر من استراتيجية تطوير الأزهر ومؤسساته المختلفة التي أطلقها فضيلة الإمام الأكبر ويستهدف تشخيص واقع التعليم الجامعي فكريا وثقافيا وإجتماعيا واقتصاديا وأخلاقيا. وتشجيع البحث العلمي في جامعة الأزهر والجامعات المصرية والعربية، وعرض وتبادل المعارف وتسيير التجارب والنماذج والخبرات المتميزة للتعليم الجامعي في مواجهة التحديات المعاصرة واقتراح الحلول والبدائل والخيارات المناسبة لمواجهة هذه التحديات، في ضوء الثوابت والمقدسات والهوية الوطنية والعربية والإسلامية.
وأشار الدكتور حشمت إلي أن المؤتمر ناقش ستة محاور رئيسية من خلال ثلاثين بحثا مقدما من كبار العلماء والمتخصصين من مصر والدول العربية والإسلامية حيث يتناول المحور الأول: تطوير برامج التعليم الجامعي، ويتضمن تطوير برامج الدراسات العربية، والإسلامية، والعلوم، والرياضيات.
وبرامج الدراسات العليا، وبرامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، في إطار التوجهات الدولية والمرجعية في تعلم اللغات وناقش المحور الثاني: التعليم الجامعي والتحديات الثقافية، من خلال دراسة مخاطر الغزو الثقافي في المجتمعات العربية والإسلامية.
ودور الجامعات في تجديد الخطاب الثقافي والديني، وترسيخ منظومة القيم كما ناقش المحور الثالث: التعليم الجامعي والتحديات الاجتماعية والاقتصادية ومن أهمها دور الجامعة في التنمية المهنية، والتنمية المستدامة، واقتصاديات التعليم الجامعي، والتوجهات الاجتماعية.
أما المحور الرابع: فناقش بشكل تخصيص لدور تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، في التعليم الجامعي، ومواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها في التعليم الجامعي.
وأيضا مستقبل الجامعات والمكتبات الرقمية، والإدارة الرقمية، التعليم الرقمي.
وأكد الدكتور حشمت فراج أن المحور الخامس: ناقش قضية محورية وهي التميز الدولي والقدرات التنافسية للجامعات عموما وجامعة الأزهر علي وجه الخصوص ودورها في نشر الوسطية وتعزيز ثقافة الانتماء وقيم المواطنة، وسبل بناء ثقافة التميز في منظومة التعليم الجامعي في ضوء معايير الجودة والاعتماد.
وأن المحور السادس: ناقش أهم القضايا التي وقعت في بؤرة اهتمام المؤتمر والقيادة السياسية، ومشيخة الأزهر وإدارة الجامعة وهو موضوع التحديات التي تواجه تعليم ذوي القدرات الخاصة في الجامعات، ودور الجامعة في إعداد معلم ذوي القدرات الخاصة وتأهيله، في ضوء الرؤي والتوجهات الدولية لتطوير البرامج الجامعية لذوي القدرات الخاصة.
وفي ضوء خبرات الأزهر الشريف التاريخية في هذا المجال، من أجل تقديم أكبر رعاية تربوية وتعليمية، ونفسية وإرشاد نفسي لهذه الفئة الغالية، واستثمار طاقاتهم وإبداعاتهم في إثراء المجتمع والإنسانية بوجه عام، ويتم تكريم قيادات الجامعة اثناء المؤتمر.