تحقيقات

الإرهاب... صناعة وتجارة ١٠٠ مليار جنيه تكلفة الارهاب في مصر و ٢٢ مليون عاطل عربي


10/25/2017 1:37:23 PM

وأشار التقرير أيضا إلي أن ٧٠٪ من الوفيات بسبب أعمال إرهابية بين أعوام ٢٠٠٦/٢٠١٤ كانت من أعمال نفذها أشخاص أعلنوا عن مقاومتهم للحكومة، وتستطيع التنظيمات الإرهابية أن تلحق الخسائر الكبري بالدول النامية خاصة منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتي كانت أكثر تضررا من غيرها حيث قتل الإرهاب عام ٢٠١٤ حوالي ١٥ ألف شخص.
ولكن.. كيف يتم إعداد وتجنيد وتجهيز الإرهابي؟

تصنيع الإرهابي
يجيب الدكتور سمير غطاس رئيس منتدي الشرق الأوسط للدراسات قائلا.. تستخدم التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة وحدات خاصة للعداد الفكري وتغيير معتقدات العضو جذريا والتي تناسب القتل والعنف والرعب وتستغل في ذلك النزعة الدينية والمشاكل التي يعاني منها العضو واستثمار الصراعات الطائفية والعرقية والدينية.. وتركز القيادات علي مرحلة الإعداد وفيها يؤخذ في الاعتبار مستوي التعليم والفكر والثقافة والاقتصاد وموقف العنصر من الغير ومدي قبوله ورفضه.. وتطول فترة الإعداد أو تقصر تبعا لمدي استيعاب العنصر ويستغل التنظيم هنا الظروف المادية والنفسية والجنسية للعنصر تحت الإعداد ويجري اغراؤه والوعود بالجنة والتضحية من أجل الإسلام وحب الاستشهاد، وتستعين القيادات ببعض قصص التعذيب والقتل لأوائل المسلمين وتملأ بها أدمغة العناصر تحت الإعداد.. وتأتي بعد ذلك مرحلة التأهيل وتتم علي أيدي نخبة الجماعة أو التنظيم عن طريق التأهيل النفسي والجسدي للقيام بأعمال العنف والقتل واستحلال الدم دون الشعور بالذنب.. أما المرحلة الثالثة فهي التنفيذ وهي نهاية الإرهابي التي تنتهي أما بالقتل أو بقتله في عملية انتحارية أو الهروب أو السجن وتكون حالة القتل الأولي للإرهابي هي الصعبة وبعد ذلك تتوالي دون أي احساس بالذنب.. وأشار غطاس إلي أن بعض التنظيمات تستخدم الاستشهاديين الهواة الذين نشأوا خارج التنظيم وعمدوا في بداية حياتهم علي العمل الشعبي للتغيير وبعد زيادة أعمال العنف تحولوا إلي آلة قتل.

٢٢ مليون عاطل عربي
وطبقا لتقرير الإرهاب العالمي فإن الاقتصاد العالمي تحمل خسائر ناتجة عن العمليات الإرهابية تقدر بحوالي ٩٠ مليار دولار عام ٢٠١٥ ووصلت البطالة إلي حوالي ٢٢ مليون عاطل عربي وجاءت سوريا في المرتبة  الأولي حيث فقدت أكثر من ٥٤٪ من اقتصادها عام ٢٠١٥ بسبب الحرب.. أما العراق فارتفعت الخسائر الناجمة عن الارهاب والحروب إلي ٠.١٨٥٪ في الفترة من ٢٠٠٩ / ٢٠١٥.. أما مصر فتشير التقارير إلي أنه خلال الفترة من ٢٠١٣ - ٢٠١٥ تحملت مصر خسائر تقدر بأكثر من ١٠٠ مليار جنيه.. تفجير ١٠٠ برج كهربائي، و١٥٠ كشكا ومحولا.. ووصلت خسائر السياحة الي ٧٥ مليار جنيه خلال الأعوام الثلاثة، وأثر الإرهاب علي التضخم ووصل إلي ٢٢٪ خلال الخمس سنوات الأخيرة، وزاد معدل الفقر ووصل إلي ٣٦٪ في الفترة ما بين ٢٠١٢ - ٢٠١٦ وتجاوز عجز الميزانية ٢٠٪ من اجمالي الناتج المحلي عام ٢٠١٦ ووصلت حالات الإفلاس إلي ٨١١ حالة بنهاية نوفمبر ٢٠١٦.
خطاب إعلامي إرهابي
تعتمد التنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف علي خطاب اعلامي دقيق وتكنولوجي حيث جاء بتقرير مركز سمت للدراسات أن ٧٠٪ من أنصار الجماعات المتطرفة يقضون أوقاتهم علي تويتر، وأكثر من ٢٦١٢ تغريدة في الساعة وبعض المغردين يحدث حسابه كل خمس دقائق، وهناك ٣٨ رسالة جديدة يوميا لهؤلاء ما بين مقاطع مصورة وأفلام ومقاطع صوتية، يملكون ٤٦ ألف حساب و٩ ملايين مقطع للتنظيمات باللغة الانجليزية علي يوتيوب وأكثر من ١٢ ألفاً بالعربية و٢٠ ألفاً بالروسية و٤٧ ألفاً بالفرنسية.
ضربات استباقية
يري اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب أن الإرهاب ظاهرة عالمية خطيرة تهدد العالم كله وليس مصر وحدها، وفي مصر استطاعت جميع الأجهزة الأمنية مواجهة الإرهاب وتوجيه ضربات استباقية للكثير من البؤرة الأمر الذي ألحق خسائر كبيرة في التنظيمات الإرهابية.. لافتا إلي أن العملية  الإرهابية الأخيرة في العريش جاءت رد فعل للضربات التي وجهها الأمن وقدرة الدولة بأجهزتها علي تجفيف مصادر التمويل مما أدي إلي مهاجمتهم لبنك في العريش.
وأضاف عامر أن الكارهين لمصر محليا ودوليا هم الذين يتآمرون عليها بتلك الأساليب الخسيسة التي تقتل البشر دون أي احساس بالذنب معتقدين أنهم وأجهزة مخابراتهم سينالون من مصر ويعوقون مضيها في طريق التنمية، ولكن اصرار القيادة السياسية ومن خلفه الشعب سوف يدحرون تلك الفئات الضالة وستمضي الدولة تحمي أمنها القومي وتحافظ علي وحدة شعبها.
ويتفق معه في الرأي اللواء فؤاد علام وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق مشيرا إلي أن الإرهاب الآن يختلف عما كان في السبعينيات والثمانينيات من حيث أساليبه وأهدافه ومن يقف وراء التنظيمات الإرهابية.. ففي سيناء العديد من التنظيمات الإرهابية وتستخدم في التجنيد وتنفيذ أساليب لم تكن موجودة سابقا وهي السوشيال ميديا.
كما أن هناك قوي دولية واقليمية تمول هؤلاء وتساندهم وتأوي العناصر الهاربة منها.. وطالب بمزيد من الضربات الاستباقية لأنها تقلص كثيرا من قوة العناصر الإرهابية ودعم الأجهزة الأمنية بأحدث وسائل كشف المفرقعات وضبط الأسلحة والعبوات الناسفة.
أما اللواء أشرف أمين الخبير الأمني فيري أن المعلومات هي أهم عناصر مواجهة الإرهاب وهو ما يحقق للأجهزة الأمنية النجاحات في وأد العديد من الخلايا الإرهابية التي تستعد للقيام بعمليات.. مضيفا أن التصدي للإرهاب لم يعد يعتمد علي النواحي الأمنية فقط ولكن لابد من منظومة متكاملة لاستئصال الفكر المتطرف من عقول الشباب الذي انغمس في التطرف ثم حماية الآخرين وتحصينهم من الوقوع في براثن تلك الأفكار الهدامة التي استقاها الإرهابيون من كتب تحرض علي القتل واستحلال الدماء باسم الدين.