الأسرة المسلمة

جمعية الحصري الإسلامية صورة مشرقة للتكافل الاجتماعي

قوافل الخير تجوب محافظات مصر لمساعدة المحتاجين


علية العسقلاني
3/10/2018 2:40:26 PM

»فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض»‬.
في البداية توجهت لمسجد الشيخ الحصري ويعد منارة دينية في قلب مدينة السادس من أكتوبر ومن أهم معالم المدينة علي الإطلاق والمسجد تم إفتتاحه في شهر رمضان المبارك لعام 1423 هجرية الموافق لشهر أكتوبر لسنة 2002ميلادية وصمم ليكون مسجداً جامعاً علي أعلي طراز من الفن الإسلامي الأصيل وتعتبر قبلة مسجد الحصري الجامع أكبر قبلة علي مستوي العالم العربي حيث أن مساحتها 240م.
ويعد منبر المسجد من أضخم المنابر الموجودة في مساجد القاهرة الكبري ويخطب بالمسجد خطباء من الأزهر والأوقاف لنشر الدين الإسلامي المعتدل السمح والرد علي الأفكار المغلوطة والمسيئة للدين....
يقول محمد فؤاد مدير العلاقات العامة بجمعية الحصري إن الجمعية تخدم كل المصريين وتقدم خدمات دينية واجتماعية وتعليمية وصحية... وتبذل الحاجة ياسمين الخيام مجهوداً جباراً لرعاية الأسر الفقيرة والأيتام وكفالة ذوي الحاجات وقد تم إنشاء دار للأيتام وتضم ستين طفلا وطفلةمن سن الرضاعة.. فرعاية اليتيم من أعظم أبواب الخير التي حثت عليها الشريعة الإسلامية.. فالله عزوجل يقول: »‬واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربي واليتامي والمساكين والجار ذي القربي والجار الجنب والصاحب بالجنب وإبن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً... فالأيتام هم الطريق الذي يصلنا إلي رفقة الحبيب صلي الله عليه وسلم لذلك وضعت الجمعية برنامجاًمتكاملاً لرعايتهم الرعاية الكاملة بالتعاون مع أهل الخير وتربيتهم بخلق الإسلام وتزويدهم بالعلم والمعرفة وإعدادهم نفسياً وإجتماعياً وخلقياً للإنخراط في المجتمع ... ومعظم الأطفال الأيتام يدرسون في معهد الشيخ الحصري الأزهري للغات لغرس القيم الدينية والأخلاقية في نفوسهم وفي الإجازة يتم تدريبهم بإدارات الجمعية المختلفة إلي جانب إكسابهم بعض المهارات بورش الجمعية كالنجارة والزخرفة والمشغولات والخط العربي والرسم علي الزجاج وكذلك التدريب ببعض المصانع بأكتوبر في الإجازة الصيفية وقد تم إلتحاق عدد منهم في أكاديمية الأهلي والزمالك الرياضية لتميزهم وتفوقهم..
ويتم حالياً تأهيلهم للإندماج مع المجتمع وفي الشهور المقبلة سيتم إنشاء عمارة سكنية للأيتام تناسب أعمارهم ومجهزة تجهيزاً كاملاً...
رعاية الأسر الفقيرة
ترعي الحاجة ياسمين الخيام الأسر الفقيرة وأسر الأيتام حيث تم منح ألفين حالة معاشات شهرية وتوزيع البطاطين وشنط المدارس وشنط رمضان الغذائية ولحوم الأضاحي علي المحتاجين من أهل الحي وتوفير فرص عمل للشباب والفتيات بمجمع الحصري الصناعي بالمنطقة الصناعية بالسادس من أكتوبر والذي يهدف إلي تشغيل أكبر عدد من الأيدي العاملة إلي جانب القيام بتدريب العاملين لإكسابهم مهارات فنية متخصصة وتعميق روح التجويد وإتقان العمل في الصناعات المختلفة وإحتواء أكبر عدد من أبناء الجمعية...
الأسر المنتجة
تم إنشاء مشروع الأسر المنتجة لتحسين أوضاع الأسر الفقيرة بإكسابها مهارات حرفية ويدوية - تفصيل - تريكو- تطريز وإتاحة فرص العمل لكل فئات المجتمع ممن لهم القدرة والرغبة في الإنتاج والمساعدة في تسويق المنتجات من خلال معارض الأسر المنتجة...
قوافل الخير والإغاثة
تجوب قوافل الخير جميع أرجاء مصر من الاسكندرية حتي أسوان لتقديم المساعدات لمن يستحق وأخذت الحاجة ياسمين الخيام علي عاتقها مساعدة المحتاجين في شتي أنحاء مصر ممن يمرون بظروف طاحنة أو أزمات نتاج ظروف قاسية وتتحرك قوافل الإغاثة محافظات مصر لإغاثة من تضرر من الإرهاب كما حدث في سيناء بعد حادثة الروضة أو من تضرورا من السيول أو حوادث القطارات كما حدث في المنيا وأسيوط.. بل امتدت قوافل الخير لتصل إلي إخواننا في ليبيا..
معهد الحصري للغات
ومن أجل رفع قيمة العلم وتخريج جيل يتمسك بدينه ويواكب تطورات عصره ويدرس اللغات الأجنبية مثل الانجليزية والفرنسية والألمانية ليكون قادراً علي التعامل مع الآخر تم إنشاء معهد الشيخ الحصري الأزهري للغات من الحضانة حتي الثانوي بنين وبنات بأكتوبر ليكون صنواً للمعهد الأزهري الذي بناه الشيخ الحصري في شبرا النملة بطنطا مسقط رأسه ويهدف المعهد إلي الإهتمام باللغة العربية وتحفيظ القرآن الكريم مجوداً وتدريس المواد العلمية باللغة الإنجليزية والإهتمام بالأنشطة التربوية والتعليمية من خلال القاعات والمعامل المجهزة بأحدث الأجهزة والوسائل لتنمية المهارات والقدرات الروحية والعقلية والبدنية.
القرآن منهج وحياة
من منطلق فكرة القرآن منهج وحياة تم افتتاح دار الحصري للقرآن الكريم وتقوم بتعليم أحكام القراءة الصحيحة في شكل دورات تدريبية بجميع أفرع الجمعية ويقوم بالتحفيظ نخبة من المحفظين والمحفظات والشيوخ حاصلين علي أعلي السندات... تقول نجوي طوغان مدير دار الحصري للقرآن ومعلمه التجويد: الدار تضم أطفالاً من سن 4 سنوات حتي 16 سنة وتضم نساءً ورجالاً من مختلف الأعمار ويبلغ عدد الدارسين في كل فروع الحصري التي تزيد علي 15 فرعا في المحافظات حوالي خمسة آلاف دارس ودارسة ويختم القرآن الكريم بدار الحصري بأكتوبر سنوياً ما لايقل عن 200 دارس ودارسة بإجازات بمختلف القراءات العشر الصغري والكبري.
تعليم القرآن والأخلاق الحميدة
ويبدأ المحفظ في تعليم الأطفال قراءة القرآن الكريم مع التجويد ودراسة أحكام التجويد مع شرح دروس ً في الأخلاق والسيرة والأذكار بالإضافة إلي دروس تنمية بشرية من أساتذه متخصصين ودروس فنية مثل تعليم التريكو والأشغال اليدوية وتعليمهم بمسرح العرائس الأخلاق الحميدة... أما النساء فيتم تعليمهن أحكام التجويد أولاً قبل الشروع في الحفظ ثم البدء في حفظ جزء عم إلي أن يتم ختم القرآن كاملاً والاختبار فيه ثم عمل ختمة للحصول علي إجازة بقراءة حفص عن عاصم ثم البدء في عمل ختمات فردية للقراء العشر ثم جمع القراءات العشر بطريقة الجمع بالآية مع حفظ ودراسة الشاطبية والدرة في هذه الفترة ثم البدء في دراسة الطيبة وجمع العشرة الكبري يتخلل ذلك عمل دورات في كافة المتون مع حصول الدارسات علي إجازات بها ودروس في الفقة والتفسير ودروس تنمية بشرية مثل كيفية إختيار شريك الحياة وكيفية المحافظة علي الإستقرار الأسري وكيفية التعامل مع الإبن العاق وكيفية مواجهة الإرتفاع الكبير في معدلات الطلاق وغيرها من الموضوعات الأسرية الشائكة كذلك عمل دورات مكثفة في النحو العربي وإعراب القرآن الكريم كاملاً...
حفظة القرآن المتميزين
> ميار محمد إبراهيم عمرها 13 سنة بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة الحي السابع الإعدادية بنات بأكتوبر تحفظ القرآن الكريم كاملاً تلاوة وتجويداً برواية حفص عن عاصم ومثلها الأعلي الشيخ الحصري والشيخ مشاري بن راشد العفاسي. وتتمني أن تصبح طبيبة.
> حنين مصطفي عمرها 15 سنة بالصف الأول الثانوي بمدرسة الثانوية الجديدة بنات ختمت القرآن كاملاً تلاوة وتجويداً وترجع الفضل للشيخ أحمد .
> ياسمين شريف 34 سنة مدرسة إيطالي ختمت القرآن كاملاً وتحصل علي إجازة قراءة ابن كثير..
> إيمان محمد عمرها 50 سنة من سوريا ختمت القرآن تلاوة وتجويداً علي يد الشيخ محمد رفعت أستاذ التجويد بدار الحصري.
> الدكتورة سندس عبد التواب عمرها 55 سنة أستاذ بمركز البحوث ختمت القرآن بقراءة حفص  عن عاصم وحاليا في قراءة إبن عامر.
> مني دياب دكتورة تحاليل وأستاذة تنمية بشرية عمرها 52 سنة ختمت القرآن برواية عاصم وورش.
> آسيا فضيل 34 سنة سورية ختمت القرآن الكريم كاملاً
> ولاء عبد الله 28 سنة سورية تحفظ خمسة أجزاء.
> خالد إسماعيل 18 سنة بالصف الثالث الثانوي بمعهد الحصري الأزهري للغات يحفظ 28 جزءا براوية حفص عن عاصم.
> نورالدين هاني عمره 11 سنة يحفظ خمسة أجزاء من القرآن الكريم.
> ليلي عبد القادر عمرها 63 سنة مدير عام الشئون القانونية بوزارة العدل ختمت القرآن الكريم كاملاً بالقراءات العشر.
> شادية أحمد عمرها 60 عاماً موجهة بإدارة التعليم بالشيخ زايد ختمت القرآن الكريم كاملاً وتدرس الشاطبية.
> حسين فتحي عمره 11 سنة بالصف السادس بمدرسة 6 أكتوبر الرسمية يحفظ 8 أجزاء من القرآن.جمعية الحصري الخيرية بمدينة السادس من اكتوبر صورة مشرقة لمودة الاسلام الصادقة والتراحم الإنساني. أنشئت الجمعية من منطلق فكرة القرآن الكريم حياة التي كان يتبناها الشيخ محمود خليل الحصري فكان رحمه الله يقول: القرآن حياة ومنهج وليس مجرد حفظ وتلاوة بل لابد من تدبر معانيه والعمل بها لذلك أوصي الشيخ الحصري أن تخصص ثلث تركته لتحفيظ القرآن الكريم ولأعمال الخير وعمل أبناؤه بوصيته وأنشأوا جمعية الحصري الخيرية وكانت في العجوزة في البداية ثم إنتقلت إلي السادس من أكتوبر... وتقدم الجمعية الخدمات الدينية والتعليمية والاجتماعية والصحية لأبناء الحي وتكفل اليتامي وترعي المسنين والمسنات والمغتربات وتعلم الشباب والفتيات حرفاً تدر عليهم دخلاً يوفر لهم عيشة كريمة وتمنح مرتبات شهرية ومساعدات غذائية للأسر الفقيرة وتوفر لهم العلاج.
وتجوب أرجاء مصر لتقديم المساعدات لمن يستحق فرسالة الجمعية ليست ذلك المحتاج الذي يصل إليها فقط بل تذهب إلي من لا يستطيعوا أن يصلوا إليها ويمروا بظروف طاحنة أو أزمات نتاج ظروف قاسية... فالجمعية مثال رائع يعكس قوة الإرادة الإنسانية حين تتجه إلي الخير ويؤكد أن الإسلام دين الحياة.