متابعات

إفلاس داعش تجنيد المساجين والأطفال والمرضي النفسيين


كتبت سناء طبالة:
3/19/2017 1:11:44 PM


كشفت أحدث دراسة لمرصد الأزهر باللغات الأجنبية خطورة ظاهرة استقطاب الشباب داخل السجون الأوروبية لاسيما أن استعداد هؤلاء لإرتكاب الجرائم كبير، كما أن العديد منهم قد يرون في الانضمام للجماعات المتطرفة تكفيراً عن جرائمهم السابقة.
وطالبت الدراسة بضرورة التأهيل النفسي لهم وذلك بتنظيم لقاءات دورية مع رجال الدين والأئمة ممن يحملون الفكر الإسلامي الصحيح البعيد عن العنف والتطرف والعمل علي توفير الآليات التي تضمن تحقيق ذلك الهدف.
كما أوضحت دراسة المرصد أن البعض ينجذب للانضمام لـ"داعش" بسبب ما يعانون من مشكلات التهميش والهوية أو من وصل بهم اليأس إلي كراهية الحياة ففضلوا الموت في صفوف التنظيم وهؤلاء مرضي نفسيون يحتاجون الاندماج في مجتمعهم الذي يعيشون فيه وكذلك وعي المجتمع ذاته بالتعايش مع الآخر.
كما أكدت الدراسة أن معرفة المنضمين لـ"داعش" بالإسلام مغلوطة.. حيث استعرضت جريدة "الإندبت" البريطانية عددا من الوثائق السرية المسربة لتنظيم داعش والتي أظهرت أن حوالي 70٪ من المجندين في داعش لديهم معرفة سطحية ومحدودة عن الإسلام و24٪ معرفتهم متوسطة بينما 5٪ فقط معرفتهم بالإسلام في درجة متقدمة.
وهذا يؤكد أنه كلما كانت معرفة الشخص بالإسلام ضعيفة كان من السهل تجنيده ضمن صفوف التنظيمات المتطرفة.
لذلك طالب مرصد الأزهر بضرورة الاهتمام بتدريس التربية الدينية الإسلامية فيا لمدارس منذ مرحلة التعليم الابتدائي إذ أن تنشئة الأجيال الجديدة علي صحيح الدين دور أساسي في تحصينهم ضد الفكر المتطرف.

تعليقات القرّاء