كلام في الاسلام

روايات غير صحيحة

حديث (من لم يصلحه الخير يصلحه الشر)


يقدمها: د.محمد نصر الدسوقي اللبان استاذ الحديث
2/13/2017 1:43:53 PM

حكمه: ليس من كلام النبي صلي الله عليه وسلم بل من كلام بعض السلف كما قال علماء الحديث. ومن كلامهم أيضا: من لم يجيء بعصا موسي يجيء بعصا فرعون. ومن كلامهم أيضا: خاب قوم لا سفيه لهم.
حديث : "من لم يكن ذئبا أكلته الذئاب" وفي رواية "يأتي علي الناس زمان هم ذئاب، فمن لم يكن ذئبا أكلته الذئاب"
تخريجه: أخرجه الإمام الطبراني في المعجم الأوسط، وأخرجه ابن الجوزي في الموضوعات.
حكمه: ضعيف جداً
علة الحكم في سنده: أبومحمد زياد بن أبي زياد الجصاص، ضعفه علماء الجرح والتعديل، فقال ابن معين: ليس بشيء. وقال النسائي: ليس بثقة. وقال الدارقطني: متروك. وقال الذهبي: تركوه.
وقد تفرد بروايته زياد الجصاص، ولم يتابعه عليه أحد، وقال الدارقني: تفرد به زياد وهو متروك.
وفي معني الحديث يقول بعضهم:
استذأب الناس فمن لم يكن.......... في الناس ذئبا أكلته الذئاب
حديث "من لم يهتم بأمر المسلمين، فليس منهم" وفي رواية : "من أصبح لا يهتم بالمسلمين فليس منهم، ومن أصبح وهمه غير الله فليس من الله".
تخريجه: أخرجه أبونعيم في حلية الأولياء، وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان، وأخرجه ابن عدي في كتابه: "الكامل في الضعفاء"
حكمه: ضعيف جداً
علة الحكم في سنده: وهب بن راشد ضعفه علماء الجرح والتعديل، فقال أبوحاتم: منكر الحديث، حدث بأحاديث بواطيل. وقال الدارقطني: ضعيف جدا، متروك. وقال ابن عدي: ليست روايته بالمستقيمة، وأحاديثه كلها فيها نظر. وذكره ابن حبان في المجروحين وقال: لا يحل الرواية عنه، ولا الاحتجاج به.
وللحديث طرق وروايات أخري كلها ضعيفة بل شديدة الضعف.
حديث : "من مات يوم الجمعة كتب له أجر شهيد، ووقي فتنة القبر"
تخريجه:
أخرجه أحمد في المسند، والترمذي في السنن، والطبراني في المعجم الكبير من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما. وفي سنده: هشام بن سعد أبوعباد القرشي المدني، ضعفه علماء الجرح والتعديل.
وأخرجه أبونعيم في حلية الأولياء، والضياء المقدسي من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، وفي سنده: عمر بن موسي بن وجيه الحمصي، قال أبوحاتم متروك الحديث، ذاهب الحديث، كان يضع الحديث. وقال ابن عدي: هو في عداد من يضع الحديث متنا وإسنادا  وقال الهيثمي هو وضاع.
وأخرجه أبويعلي في مسنده، وابن عدي في الكامل من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، وفي سنده: واقد بن سلامة النضري، ويزيد بن أبان الرقاشي البصري ضعيفان كما قال علماء الجرح والتعديل.
حكمه:
الحديث رغم كثرة طرقه ضعيف، ولا يصح منها طريق، لأنه لم يخل طريق منها من علة مما لا يصلح معه أن يرقي، أو يقوي غيره، وظاهر صنيع الإمام البخاري أن هذا الحديث الوارد في فضل الموت يوم الجمعة أطلع عليه، لم يصح عنده.
حديث: "من مشي مع ظالم فقد أجرم" وفي رواية : "من مشي مع ظالم، ليعينه، وهو يعلم أنه ظالم، فقد خرج من الإسلام".
تخريجه:
أخرجه القضاعي في مسند الشهاب من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه مرفوعا إلي النبي صلي الله عليه وسلم، وفي سنده: عبدالعزيز بن عبيد الله ضعيف، ضعفه علماء الجرح والتعديل. وفيه بقية بن الوليد مدلس ولم يصرح بالسماع وروي هنا عن الضعفاء.
وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير وفي مسند الشاميين وأبونعيم في معرفة الصحابة، والبيهقي في شعب الإيمان من حديث أوس بن شرحبيل رضي الله عنه.