روضة الدعوة

يوم لايُنسي

السادات يرفض منع إذاعة حلقات الشعراوي عن اليهود


2/26/2017 2:14:09 PM

> من المواقف الدعوية التي لا تنسي ما حدث في أواخر عام 1980 في جو زيارة الرئيس السادات للقدس وبدء السلام مع اسرائيل.
كان الشيخ الشعراوي يفسر سورة آل عمران وكشف - كما كشف القرآن - حقد اليهود وعداوتهم لأهل الإيمان وإلباسهم الحق بالباطل وهم يكفرون.
كانت المفاجأة أن اليهود يسجلون ما يقوله الشيخ، بل قام وزير التعليم الإسرائيلي بكتابة خطاب خاطب به رئيس وزراء مصر في ذلك الوقت وهو فؤاد محيي الدين، وذهب أنيس منصور إلي مكتبة التليفزيون واستمع إلي تفسير إمام الدعاة وقرر أمام السادات أن الشيخ لا يعيب في اليهودية بل يفسر حقائق إيمانية!
ثم كانت المفاجأة الأكبر أن تم منع حلقة من خواطر الإمام. وهنا انفعل السادات جداً من إجراء المنع، وأرسل أنيس منصور إلي رئيس وزراء اسرائيل مناحم بيجن يحذره من الشكوي ضد الإمام.
الشعراوي من جانبه لم تهتز له شعره مما حدث وقال: لن أسكت أبداً.. ولن أجامل اسرائيل علي حساب الله ورسوله، قرآن الله أعظم من أن يعيب عليه أحد.. قولوا هذا لبيجن!
يقول عثمان أحمد عثمان إن الشعراوي قال له: يطبعوا عنهم ما طبعوا، سوف استمر في مبادرتي مع الله.

تعليقات القرّاء