روضة الدعوة

يوم لايُنسي الندوي ينتقد المودودي في فكرة «الحاكمية»


1/31/2017 2:21:44 PM

من محاورات رجالات الدعوة التي لاتنسي ذلك اليوم الذي عارض فيها داعية الهند الكبير أبوالحسن الندوي آراء داعية العالم الإسلامي الكبير ابوالأعلي المودودي.
الندوي (1914-1999) عاصر المودودي ، وانشغل بالعلم الإسلامي حتي بلغت مؤلفاته ورسائله التي ترجمت إلي العربية نحو 198 كتاباً.
ورغم احترامه للمودودي إلا أنه رصد ما اعتبره تجاوزاً في الفكرة تشجع من خلالها بعض الشباب علي ارتكاب بعض صور التطرف والعنف الفكري والبدني.
الفكرة الرئيسية التي نبه الندوي لخطورتها هي قوله بأن المسلمين مع الأيام جهلوا المعني الحقيقي لكلمات : الرب والإله والدين والعبادة وهو المعني الذي ردده في كتابه »التفسير السياسي للإسلام»‬. كما حذر الندوي من فكرة وضع الحاكمية علي الألوهية عندما يتشدد في دور العبادة في التأسيس العقدي.
ويقول الندوي : »‬هذه الأفكار حثت شباب الأمة علي معصية ولاة الأمر والخروج عليهم بحجة تحكيمهم شرع البشر في شئون حياتهم..».
هذا التصويب الثاقب من الندوي للعلامة المودودي دليل واضح علي شيئين هامين وهما: أن العالم مهما  كبر فآراؤه معرضة للصواب والخطأ ومن يدعي القداسة فقد جانب الحقيقة. وأن كثيراً من المصائب الكبري يمكن أن تقع بسبب خطأ فكري واحد، انتشر بين الناس ولم يهرع العقلاء الثقاة لتصويبه.

تعليقات القرّاء