روضة الدعوة

ســـاسة ومـنــابـر


1/31/2017 2:19:31 PM

> في يوم الجمعة الثاني من نوفمبر عام 1956، صعد الرئيس جمال عبدالناصر علي منبر الأزهر الشريف ليكشف دور الاستعمار بعد العدوان الثلاثي المكون من فرنسا وإسرائيل وبريطانيا علي مصر في 29 أكتوبر . كما كان وسيلة واضحة لإثارة المشاعر الإسلامية والوطنية من قلب الوطن وعقله وهو الأزهر ومن علي منبر رسول الله نحو الوحدة والجهاد.
امتلأت الخطبة بالمعاني الدينية والشرف والوطنية والأخوة والموت في سبيل الله والوطن. وأنهي خطبته: حيكون شعارنا دائماً  بالله أكبر.. الله يقوينا.. الله ينصرنا.. نعتمد علي الله.. وسنجاهد وسننتصر بإذن الله»‬.
كان شيخ الأزهر وقتها (الشيخ عبدالرحمن تاج الدين (1954-1958).