مقالات

طرح العقل

ما أتعسنا إن لم نفكر!


محمد القصبي
8/10/2017 2:16:42 PM

خلال الحصار الذي فرضه  إرهابيو تنظيم الدولة علي بلدة كوباني بشمال العراق في ربيع العام الماضي.. نجح الأكراد المدافعون عن البلدة في أسر مقاتل داعشي..
»حنيد هيمو»‬.. تاجر كردي.. من سكان القرية.. كان شاهدا علي عملية الأسر، ويحكي: الشاب الداعشي في العشرين من عمره.. إذربيجاني. ويتحدث العربية..
سأله أهل القرية: لماذا تفعل هذا؟
فكانت إجابته: لأنكم كفار!
- لكننا مسلمون.
- بل كفار! وقد تلقينا أمراً أن نأتي لتخليصكم من الكفر وإعادتكم إلي الإسلام الصحيح!
- لكنكم تستولون علي ممتلكاتنا؟
- نعم.. ممتلكاتكم ونساؤكم حلال لنا.
كان  يتحدث بثبات أدهشهم.. فأحلوا: لكننا لسنا كفاراً.. لكن لاشيء لديه سوي: بل كفار!!.
اقتادوه إلي المسجد... قالوا له: كيف نكون كفاراً ونبني المساجد ونصلي فيها؟!!
لم يأبه بما قالوا وردد: كفار، ومصيركم عذاب الآخرة.
أخذوا يتأملونه في تعجب.. دهشة.. إشفاق ربما.. وإذا به يصيح، بل يتوسل: ماذا تنتظرون؟.. هيا.. اقتلوني.. أريد أن أموت شهيداً.. أريد أن أذهب إلي الجنة..!
وعلي ما يبدو شعر أحدهم بالغيظ منه.. فصوب نحوه بندقيته وقتله.
هذا الشاب ضحية.. مثل عشرات الآلاف من الشباب الذين يجري إخضاعهم لعمليات غسيل مخ تمهيداً لتجنيدهم في تلك التنظيمات الإرهابية فيمارسون عمليات القتل ضد الآمنين في أبشع صوره.. وكان لديه يقين أنه يجاهد في سبيل الله، فإما النصر أو الشهادة..
إنهم ضحية أجهزة استخباراتية تنفق ببذخ من أجل مصالح دولهم ولاعلاقة للأمر بالجنة أو النار لكن هؤلاء الشباب أيضاً يتحملون مسئولية ما آل إليه حالهم.. أن يتحولوا إلي دانات عمياء يطلقها السياسيون من أجل تحقيق مصالحهم..
لقد من الله عليهم وعلي كل البشر بالنعمة الأهم.. العقل..
بل بلغ تعظيم الله للعقل انه سبحانه وتعالي جعله مناط التكليف في الإنسان فمتي زال العقل سقط التكليف، فهل زال عقل هذا الشاب حتي أصبح أداة طيعة في أيدي مشايخ التكفير وتجار السياسة؟ بالطبع عقله لم يزل، بل هو الذي عطله، وسلم نفسه لغيره ليفكر ويدبر له، ساعد علي ذلك أنظمة تعليمية تحتفي بالذاكرة أكثر من احتفائها بالعقل، وتمنح شهاداتها لمن يثبت قدرته علي الحفظ..
ولو فكر هذا الشاب قليلاً لأدرك أنه قاتل وليس مجاهدا!
وليت -أمثال هذا الشاب- يدركون أن الله يبارك من يستخدم عقله حامداً شاكراً طبقا لقوله تعالي: »‬أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يغفلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا».
وقول النبي الكريم »‬ما تم إيمان عبد ولا استقام دينه حتي يكمل عقله.

تعليقات القرّاء