الصفحة الأخيرة

مائة عام من الدم

الاخوان شجرة السنط التي زرعت الشوك في قلب المصرين


بقلم : احمد عطية صالح
8/10/2017 2:15:13 PM

منذ دخول الإسلام مصر علي يد عمرو بن العاص لم يعرف المجتمع المصري سوي نوعاً واحداً من التنظيمات الدينية تمثل أساساً في الطرق الصوفية والتي تعددت اشكالها وألوانها وأسماؤها بأسماء أولياء الله الصالحين.. كالرفاعية.. والشاذلية.. أنصار سيدي الشيخ ابراهيم الدسوقي.. وسيدي عبدالرحيم القناوي وغيرهما من أولياء الله الصالحين.
مع احتلال الإنجليز لمصر عام 1882.. بدأت مصر تعرف نوعاً آخر من الجمعيات الأهلية متأثرة بذلك بالنمط الأوروبي..كانت هذه الجمعيات يكونها أفراد أو جماعات لتحقيق أهداف اجتماعية أو ثقافية أو خيرية.
هكذا عرفت مصر اشكالاً جديدة.
>>>
وفي بداية القرن العشرين ظهرت جمعيات دينية ثم زاد انتشارها أثناء وبعد الحرب العالمية الأولي مثل جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية.. وجمعية العروة الوثقي الإسلامية.. وجمعية الموساة بفروعها في الاسكندرية والأقاليم.
وزاد عدد هذه الجمعيات حتي وصل إلي 20 جمعية مركزها الرئيسي في القاهرة وفروعها في المحافظات من هذه الجمعيات جمعية التقوي.. والهداية الإسلامية وأحباء السنة المحمدية.. وجمعية التقوي.. والمسلم العامل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. وأنصار السنة.. والإخاء الإسلامي.. وجمعية المحافظة علي القرآن الكريم.. وجمعية المساعي  الخيرية.. وجمعية السبكي نسبة إلي الشيخ محمد خطاب السبكي.
كل هذه الجمعيات ركزت علي جانب من جوانب الإسلام كالوعظ والإرشاد.. وإحياء السنة.. وتدريس مباديء الدين أو اهتمت بجانب من جوانب البر والنشاط الخيري ببذل أقصي الجهد لرعاية المحتاجين والفقراء والضعفاء.
وكان أنشط هذه الجمعيات ما تعلق نشاطها بالوعظ والإرشاد اذ تفرغ القائمون عليها إلي إلقاء المحاضرات والنصائح الدينية في اجتماعات دورية أو إصدار المجلات التي تنشر تعاليمها والتي تركز  علي التذكير بأسس الإسلام وبيان محاسنه.
والحقيقة ان الاحتلال الإنجليزي لمصر أدي إلي شعور كثير من المصريين ومنهم أصحاب هذه الجمعيات أن هناك مؤامرة علي الإسلام وبلاد الاسلام.. ثم زاد هذا اليقين عندما زاد عدد المدارس الأجنبية في مصر وزاد انجذاب النخب السياسية إلي نمط الحياة الأوربية وانتشار التعليم الحديث.
من هنا كان تركيز هذه الجمعيات علي التربية الإسلامية لقد وجد اصحاب الجمعيات في هذا النوع من النشاط نمطا أكثر رشدا واكثر  قدرة علي تجميع القدرات أعظم من أنشطة الطرق الصوفية والتي كانت تستمد قوتها من قوة الشيخ الصالح التي تنتمي إليه. ووجدت غايتها في تثقيف الأفراد وتعليمهم أصول العبادات وإشاعة مكارم الأخلاق والحض علي الفضيلة دون الولوج من باب السياسة أو التصدي لدعوة تتعلق بالسلطة السياسية أو اتخاذ المواقف في القضايا السياسية العامة.
ومن أشهر هذه الجمعيات التي ظهرت في هذا الوقت كانت جمعية الشبان المسلمين والذي اشترط نظامها الداخلي أن يكون العضو مسلماً ليست لديه ميول تتعارض مع الإسلام.. وأن هدف الجمعية نشر مباديء الإسلام الإنسانية وأخذ الحسن من ثقافات الشرق والغرب ورفض السيء منها.. وشكل مجلس ادارتها برئاسة عبدالحميد سعيد عضو الحزب الوطني (القديم) ونائب الرئيس المفكر عبدالعزيز جاويش.. وأمين الصندوق أحمد تيمور باشا..
ويلاحظ من أهداف الجمعية وتشكيل مجلس ادارتها أنها تستهدف الدعوة للإسلام مع الحرص علي الابتعاد عن السياسة بما يعني ابتعادها عن مفهوم الجماعة السياسية الدينية ومع الحرص علي تخير الأحسن من سائر الأفكار والثقافات بغير انغلاق.
>>>
وفجأة.. ظهر البنا.. في عام 1928.. كانت الجماعة قد تكونت في الإسماعيلية.. وليس لها في القاهرة صحيفة أو دار.. ورغم ذلك فإن الملاحظ ان السنوات الخمس الأولي لنشأة الجماعة أنها أسست 15 شعبة مرة واحدة لها في القاهرة والإسماعيلية وبورسعيد وشبراخيت والمحمودية (البحيرة ــ المنزلة ــ وميت مرجا ــ دقهلية.. وطنطا غربية والسويس ودمياط وأبوحماد.
والغيرب هنا أمران: الاول: ان هذه الشعب تركزت بجوار المراكز القبطية أو الجمعيات القبطية في هذا الوقت.. مما جعل الاحتكاك بين الإثنين طبيعيا ويذكر البنا في مذكراته انه تلقي تقريرا من شعبة المنزلة عام 1932 عن انقاذ الشعبة لمسلمة فقيرة.. أغوتها عن دينها معلمة مدرسة السالم البروتستانتية.. وأان شعبة الإخوان فتحت مشغلا لتعليم الفقيرات مهنة يتكسبن منها.. بل وتكلم البنا في مذاكراته ايضا عن انقاذ الشعبة كذلك لخمس فتيات هربتهن الإرسالية البروتستانتية ببورسعيد إلي المنزلة لتنصيرهن!
هكذا بدأت مصر تعرف خطابا جديدا.. وهكذا بدأت شجرة السنط التي زرعها البنا تؤتي ثمارها من الشوك في قلب  مصر.. فقد بدأ التسامح يختفي ويحل مكانه التعصب..
أما الامر الثاني..فإن البنا عندما تقدم بطلب لتأسيس جماعته.. تحدث عن جمعية وليس جماعة ولايرد في بنود التأسيس أبداً كلمة جماعة.. وليس هناك حديث عن مرشد عام ومكتب إرشاد.. ولكن رئيس مجلس ادارة وتنص وهو الأهم المادة الثانية »‬علي أن الجمعية لاتتعرض للشئون السياسية أيا كانت ولا الخلافات الدينية ولا صلة لها بفريق معين للإسلام والمسلمين في كل مكان وزمان.
ولكن هذه اللائحة سرعان ما تم تغييرها كما يقول حلمي نمنم في كتابه  حسن البنا الذي لايعرفه أحد.. وفي هذا التعديل لايتم الحديث عن جمعية أو جماعة بل هيئة الإخوان المسلمين.. كما تم تعديل الغرض منها من اصلاح حال المسلمين.. كما تفعل باقي الجمعيات الإسلامية الأخري إلي »العمل علي تكوين جيل يفهم الإسلام فهما صحيحاً ويعمل بتعاليمه أما وهو الأهم.. فإن اللائحة الجديدة للجماعة تدخل في السياسة مباشرة فمن بين أغراضها تقرأ مساعدة الأقليات المسلمة في كل مكان علي الوصول إلي حقها وتأييد الوحدة العربية تأييداً كاملاً والسير إلي الجامعة الإسلامية سيراً حقيقياً- أي دولة الخلافة.. ثم يواصل البنا - هدفها.. إقامة الدولة الصالحة التي تنفذ أحكام الإسلام وتعاليمه عملياً وتحرسها في الداخل وتبلغها في الخارج باختصار.. دعوة صريحة - إلي إقامة الدولة الدينية بلا زيادة أو نقصان» انتهي كلام حلمي نمنم.
>>>
وبعد التأسيس بـ 5 سنوات ظهرت الشعب.. من أين الأموال لـ 15 شعبة في 15 محافظة لا أحد يعرف؟ أما الأهم ظهور صحف الاخوان أولها صحيفة الاخوان التي ظهرت في أواخر مايو 1933 لمتابعة نشاط شعب الاخوان.. ليس هذا فقط.. بل وتحث المصريين علي الوقوف ضد عدوان المبشرين علي البلد الأمين كما قال البنا وتنشر صحيفة الإخوان علي صفحاتها: وتقول: في المحمودية نزلت تسع مبشرات بدعوي تعليم الفتيات التطريز والحياكة ثم أغوت فتاة يتيمة الأم عن دينها ولولا ان استخلصهما الاخوان وأودعوهما منزل الاستاذ أحمد السكري ولهذا أنشأت الشعبة مشغلاً للسجاد والنسيج.
وبدأ الحديث الطائفي يعرف طريقه إلي صحافة الاخوان.. ومنها لمصر كلها بدلاً من السلام الذي كانت تعيش فيه.
>>>
منذ عام 1936 بدأ البنا يمارس السياسة بشكل علني بدعوة الملوك والحكام إلي تطبيق الشريعة الإسلامية بالدولة الإسلامية في صورة الخلافة - أو كما يقول في كتابه رسالة التعاليم: اذا لم تقم الحكومة الإسلامية فإن جميع المسلمين آثمون.
وطوال بقاء الوفد في السلطة.. كان البنا يمارس كلامه عن السياسة بشكل غير مباشر.. ولم يظهر علي المسرح بصورة سافرة الا بعد خروج الوفد يومها أصدرت مجلتها النذير وبعد عام 1944 نشط الاخوان نشاطا شديداً وصرحت لهم وزارة محمود فهمي النقراشي بعقد الاجتماعات والمؤتمرات الشعبية في أواخر 1945 بينما حرمتها علي كافة الهيئات الأخري.
وكان البنا طموحا ينفي الاتصال بالملك ليخلق بين السراي نوعاً من التعاون الوثيق ولجأ في ذلك إلي أنورالسادات حسب رواية السادات نفسه في كتابه أسرار الثورة المصرية الصادر عن دار الهلال.. ليطرق باب صديقه يوسف رشاد ليمهد له مقابلة مع الملك.
ويقول السادات: ان حسن البنا كان حريصاً ان يطل ما بينهما سراً خافياً حتي علي كبار الاخوان انفسهم!
>>>
وفي الايام الاخيرة للوفد عام 1944 استدعي سراج الدين وزير الداخلية حسن البنا وابلغه بأن الوزارة لاتسمح بخروج جوالة الاخوان لاستقباله في المحطات أو القيام بطوابير استعراضية وكان فؤاد سراج الدين قد زار المركز العام للاخوان خلال الحرب عندما كانت جمعية تحصل علي المعونات مثل الشبان المسلمين.. وتحرص علي الظهور بمظهر ديني..وفي هذا الوقت وصلت شعب الاخوان في القري والمدن إلي ما يقرب من 500 شعبة ولكن الاهم من هذا كله.. ان المصريين استيقظوا ذات يوم علي صوت الرصاص!
ففي 24 فبراير 1945.. كان أحمد ماهر باشا رئيس الوزراء متوجها لمجلس النواب لالقاء بيانه واثناء مروره بالبهو الفرعوني قام محمود العيسوي بأطلاق الرصاص عليه وقتله في الحال وبعد الحادث تم القاء القبض علي البنا وأحمد السكري وعبدالحكيم عابد ولكن بعد أيام أفرج عنهم نتيجة اعتراف العيسوي بأنه ينتمي للحزب الوطني..ولكن شهادة أحمد حسن الباقوري وكان يومها من قيادات الاخوان.. وعنوانها »بقايا ذكريات»‬ جاءت لتثبت ان العيسوي كان اخوانيا.. وان التنظيم السري أو النظام الخاص.. داخل الاخوان لم يكن معروفاً الا لقلة قليلة.. وقد قرروا الانتقام من أحمد ماهر بعد اسقاط البنا في انتخابات حصلت في منتصف الاربعينات من القرن الماضي.
وبعدها بدأت سلسلة اغتيالات كبري طالت كبار رجال الدولة.. وليستيقظ المصريون علي واقع جديد- خلقه البنا ورجال.. وفيه استخدام القتل كوسيلة لتصفية الخصوم السياسيين ولتكتشف الدولة.. ان هناك تنظيما سرياً مسلحاً يتبع البنا، لإرهاب خصومه السياسيين!