من قصص الأيمان

من إعجـاز القـرآن والسـنة وجعلنا من الماء كل شئ حي


7/21/2017 9:45:16 AM

عثر العلماء علي جزيئات ماء في نيازك قادمة للأرض ووصلوا إلي نتيجة أن الماء موجود في الفضاء وتشكل قبل مليارات السنين وأن الماء ليس خاصاً بكوكب الأرض إنما منتشر في الكون.
الله تعالي أشار إلي وجود ماء بعد نشوء الكون في قوله تعالي: "أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شئ حي أفلا يؤمنون" (الأنبياء: 30) قال تعالي: "وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه علي الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا" (هود:7). الكثير من الآيات تؤكد أن ماء الأرض نزل من السماء كما في قوله تعالي: "وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض وإنا علي ذهاب به لقادرون" (المؤمنون:18). فهذه الآية تتحدث عن ماء نزل من السماء وسكن في الأرض وذلك حلال فترة بناء السماء وتكوين الأرض كما في آية أخري يقول فيها البارئ عز وجل: "الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء" (البقرة: 22). تبين دراسات النيازك والمذنبات التي أجرتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن هناك مليارات من هذه النذنبات والنيازك مليئة بالمياه وتسبح في أعماق هذا الكون... وهنا يحتار العلماء في إيجاد تفسير لذلك.. فمتي تشكلت هذه الكميات الضخمة من المياه وأين.. وربما يكون الجواب أن الماء قد تشكل بعيد نشوء الكون وانتشر في كل مكان مع حدوث التوسع الكوني... وتأملوا معي كيف ربطت هذه الآية: تمهيد الأرض من خلال ضربها بالنيازك وتسويتها وتسطيحها لتكون ممهدة أمام البشر، بناء السماء وتشكل مزيدا من النجوم والمجرات والكواكب، إنزل الماء إلي الأرض مع النيازك لتكوين البحار والأنهار والغيوم.
عبد الدائم الكحيل
باحث في إعجاز القرآن والسنة

تعليقات القرّاء